الحياة عادت سريعاً إلى فوهة ارتطام كويكب

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

قبل 65 مليون سنة، ضرب جرم فضائي كوكب الأرض فقضى على الديناصورات وأنواع حيّة كثيرة، لكن الحياة سرعان ما ظهرت في المكان نفسه الذي سقط فيه الجرم.
وكان سقوط الكويكب في شبه جزيرة يوكاتان في المكسيك، أواخر العصر الطباشيري، تسبب في القضاء على ثلاثة أرباع الأنواع، منها الديناصورات الزاحفة.
وبعد هذه الكارثة، تطلّب الأمر زمناً طويلاً لتستعيد الأنظمة البيئة عافيتها. غير أن ما فاجأ العلماء، هو أن «الحياة عادت بسرعة مذهلة» إلى مكان الارتطام. ويقول كريس لوري، الباحث في جامعة تكساس: عادت أولى الأنواع الحياة لتظهر في الفوهة نفسها بعد سنوات فقط من الحادث. أما قيام نظام بحري كامل فاستغرق آلاف السنين.

0 تعليق