جامبيا تبيع مقتنيات الرئيس السابق عبر موقع إلكتروني

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

ثلاث طائرات رئاسية وثلاثون سيارة فخمة وأربع أراضٍ في منطقة سياحية للبيع، فبعد سنة ونصف السنة على تنحي يحيى جامع عن السلطة، تطرح جامبيا للبيع مجموعة مقتنيات فارهة خلّفها الرئيس السابق الذي انتقل إلى المنفى، وستنشئ موقعاً إلكترونياً لهذا الغرض.
وتغطي طبقة من الرمل الطائرات التجارية الثلاث المتوقفة على مدرج مطار بانجول، وهي من طراز «بوينج 727» و«بومباردييه تشالنجر 601» و«ايليوشن ايل-62 م» سوفيتية الصنع، وعليها شعار «جمهورية جامبيا».
وفي مكان قريب، يتفتت الطلاء الأخضر تدريجياً من على طائرتين صغيرتين كانتا ليحيى جامع، بسبب تراكم الغبار.
ويمكن رؤية الطائرات الخمس من مطعم مطار هذا البلد الصغير الناطق بالإنجليزية في غرب إفريقيا المحاط بالسنغال من كل الجهات.
وتطرح هذه المقتنيات كلها للبيع بالتزامن مع أربع أراض غير مبنية لجامع في القطاع الذي يضم أغلى العقارات في البلاد.
وفي المحصلة، تأمل السلطات الجامبية أن تحصد من هذه العملية حوالي عشرة ملايين دولار، حسب أمادو صانع، وزير المال، أمام البرلمان العام الماضي.
ويتعين أيضاً زيادة إيرادات بيع حوالي ثلاثين مركبة فاخرة تعذر على الرئيس السابق نقلها معه إلى منفاه بعدما انتهى به الأمر بتسليم السلطة في 21 يناير/‏‏‏ كانون الثاني2017 لمنافسه الفائز بالانتخابات الرئاسية اداما بارو بعد 22 عاماً من حكم البلاد بلا منازع.
وفي مرآب الرئاسة، يمكن رؤية مركبتين مصفحتين من نوع «هامر» إلى جانب خمس سيارات «رولز رويس» وسيارة «بنتلي» وأخرى «ميني كوبر» عليها لوحة كتب عليها «م ي ج» وهي الأحرف الأولى من اسم مريم يحيى جامع ابنة الرئيس السابق، إضافة إلى مركبات بيك آب و«بي إم دبليو» و«مرسيدس»، وفق إفادة صحفيين من وكالة «فرانس برس».
وقال لامين كامارا، الأمين العام الدائم في وزارة المال «نعمل على إنشاء موقع إلكتروني.
إذا أبدى مشترون اهتمامهم، سيكون عليهم بلا شك تقديم عروضهم أو على الحكومة أن تحدد سعراً».
وفي بلد يعيش القسم الأكبر من سكانه مع أقل من دولارين يومياً، من شأن المال الذي سيجمع في هذه العملية تمويل برامج في قطاع التربية والصحة والتنمية الزراعية، وفق مسؤولين حكوميين.

0 تعليق