مجلس الأمن يمدد مهمة «يوناميد» في دارفور لأسبوعين

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

الخرطوم: عماد حسن

مدد مجلس الأمن الدولي بالإجماع، الجمعة، ولاية البعثة المشتركة للأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي في دارفور(يوناميد) لمدة أسبوعين، وكان الرئيس السوداني عمر البشير، وجه ولاة ولايات دارفور بوضع خطط إسكانية تليق بالنازحين مع توفير الخدمات الصحية والمياه. وقال إن دارفور الآن تتعافى، وتمر بفترة نقاهة، رغم الاستهداف الذي شهدته من «المتآمرين».
وهذه المرة الأولى، التي يتقلص فيها التمديد للقوات المختلطة إلى ما دون العام، بعد أن ناقش مجلس الأمن في وقت سابق خطة لخفض القوات المختلطة إلى نحو 4 آلاف جندي وحوالي ألفين من الشرطة؛ تمهيداً لسحبها من الإقليم السوداني نهائياً خلال عامين. ونص القرار، الذي صدر الجمعة على أن «الحالة في السودان لا تزال تشكل تهديداً للسلم والأمن الدوليين»، وحث يوناميد على «مواصلة ردع أي تهديدات تتعرض لها أو تمس ولايتها». وتتمثل المهام الرئيسية لقوة «يوناميد»، في دعم اتفاق السلام في دارفور، ومنع شن الهجمات المسلحة، وحماية المدنيين دون المساس بمسؤولية حكومة السودان.
إلى جانب ذلك، رحبت وزارة الخارجية السودانية بالتعديلات التي أجراها مكتب مراقبة الأصول(أوفاك) التابع لوزارة الخارجية الأمريكية على نظام العقوبات المفروض على السودان؛ بسبب وجوده على قائمة الدول الراعية للإرهاب، وتمنت أن يهيئ القرار مناخاً أفضل للمحادثات الثنائية المرتقبة، والرامية لإزاحة السودان من اللائحة السوداء.

0 تعليق