واشنطن تتهم موسكو بـ «الدفاع عن هجوم» النظام على إدلب

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

اتهم وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، أمس الجمعة، نظيره الروسي سيرجي لافروف ب«الدفاع عن هجوم» النظام السوري، بدعم من روسيا، على محافظة ادلب السورية، آخر معقل للفصائل المسلحة والمتشددة في سوريا.
وقال الوزير الأمريكي في تغريدة على تويتر إن «سيرجي لافروف يدافع عن الهجوم السوري والروسي على إدلب»، مضيفاً أن «الولايات المتحدة تعتبر أن هذا الأمر تصعيد في نزاع هو أصلاً خطير».
وكان وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، أكد حق نظام الأسد في تعقب الإرهابيين، وطردهم من إدلب. وأضاف أن المحادثات مستمرة لإقامة ممرات إنسانية.
وقال لافروف أيضاً إن الاتصالات بين روسيا والولايات المتحدة بشأن سوريا تجري لحظة بلحظة. ودعت الأمم المتحدة روسيا وإيران وتركيا إلى تأجيل المعركة التي يمكن أن تؤثر في ملايين المدنيين، وحثت على فتح ممرات إنسانية لإجلاء المدنيين. وقال المتحدث باسم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إن بوتين سيحضر قمة ثلاثية في طهران في السابع من سبتمبرمع رئيسي تركيا وإيران.
من جانبها، أعلنت تركيا رسمياً، تصنيف «هيئة تحرير الشام» التي تسيطر على أغلبية محافظة إدلب السورية، منظمة «إرهابية». ووفقاً لعدد الجريدة الرسمية الصادر الجمعة، فقد أضافت الحكومة التركية هذه المجموعة إلى قائمتها الخاصة ب«الأسماء الأخرى المستخدمة» من جانب «جبهة النصرة»، الفرع السابق للقاعدة في سوريا والتنظيم نفسه المصنّف على أنه «إرهابي» من قبل أنقرة. (وكالات)

0 تعليق