دراسة: الانتظام في ممارسة الرياضة ليس مهما

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

من الشائع أن ممارسة التمارين الرياضية بانتظام أمر حيوي للمحافظة على الصحة العقلية والابتعاد عن شبح تراجعها خاصة مع التقدم في السن.

لكن يبدو أن هناك توجها جديدا في هذا الشأن.

فقد وجدت دراسة حديثة نشرت نتائجها في دورية Neurology Clinical Practice أن ممارسة التمارين 52 ساعة على مدار ستة أشهر مرتبطة بتحسن القدرات الإدراكية للكبار.

وأشارت الدراسة إلى أن من غير الضروري ممارسة التمارين لعدد معين من الساعات يوميا أو أسبوعيا. وقالت جويس غوميز عثمان، قائدة فريق الدراسة و أستاذة علم الأعصاب في كلية الطب بجامعة ميامي ميلر بولاية فلوريدا، إن بالإمكان تقسيم الساعات الـ52 إلى أوقات مختلفة ما يعني أنه ليس مطلوبا ممارسة الرياضة بانتظام كما هو شائع.

ونصحت بالتريض عدة مرات في الأسبوع وفعل ذلك على مدى عدة أشهر حتى الوصول بعدد الساعات إلى 52 ساعة، وعند هذه النقطة "يمكنك توقع أن يكون عقلك أكثر حدة".

اللافت أيضا أن التمارين وأنواع الرياضة البسيطة مثل اليوغا لها تأثير الأخرى القوية والعنيفة نفسه مثل رفع الأثقال والأيروبيكس.

راجع الباحثون في الدراسة الجديدة حوالي مئة دراسة منشورة سابقا حول علاقة التمارين الرياضية بالقدرات الإدراكية وقد شارك فيها أكثر من 11 ألف شخص متوسط أعمارهم 73 عاما.

وقالت الباحثة إن القاسم المشترك في هذه الدراسات أن مختلف أشكال التمارين ساعدت المشاركين في الحصول على "تفكير أكثر حدة" بشرط ممارسة التمارين الرياضية 52 ساعة على الأقل خلال ستة أشهر تقريبا.

ولم تؤد الدراسات التي تشير إلى إمكانية ممارسة التمارين لساعات أقل أو على مدى زمني أقصر إلى نتائج إيجابية، بحسب الباحثة.

0 تعليق