أستاذ قانون دولي يحذر من ألاعيب "الإرهابية" في مفاصل الدولة

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

حذّر المستشار فرج فتحي فرج، أستاذ القانون الدولي، من ألاعيب جماعة الإخوان في مؤسسات الدولة، محدّدًا مجموعة من الآليات؛ للحد من اختراق الجماعة الإرهابية لمفاصل الدولة المصرية.

وقال فرج، في بيان السبت، إن الخطر الحقيقي الذي يهدد الدولة المصرية هو بلا شك اصطناع جماعات أو طوائف داخل المجتمع، مطالبًا هذه المؤسسات بألاّ تتهاون مع المتاجرين بالدين، مدللاً على ذلك بمفاصل الدولة التي يمتلئ بعضها بمثل هذه الجماعات الإرهابية متخفّين في مكاتب مهمتهم تسريب نفاصيل هذه المؤسسات إلى إعلام محلي وأجنبي مغرض ومتربّص بالدولة المصرية التي تتجه نحو الاستقرار الإداري، لإيقاف مسيرة الدولة عن النهوض، وخلق عداء بين المواطن والنظام الحاكم.

تابع: «نظلم جهاز الأمن الوطني حينما نتركه يواجه هذا الخطر بمفرده، مشددًا على ضرورة أن تكون هناك مواجهة شاملة وشرسة لمنع هذه الجماعات الإرهابية من التلاعب باسم الأديان، مطالبًا بقوانين استثنائية ومحاكم ناجزة تفصل سريعًا في أمر هؤلاء المجرمين الذين يقفون ضد نهضة البلاد والعباد.

ولم ينس استاذ القانون الدولي دور الإعلام والمدرسة والمنزل وما يجب عليهم من دور مع مؤسسات الدولة في محاربة طيور الظلام، مؤكدًا أن مَن يثبت انتماءه إلى مثل هذه الجماعات يجب منع التعامل معه فورًا؛ لأنه خائن لوطنه الذي تربى وترعرع بين جنباته؛ حتى نفوّت الفرصة على المتربصين بأمنا مصر الإقليمي ويستعصى على هذه الجماعات الإرهابية من شق الصف بين المواطنين من أي عدو داخلي وخارجي، محذرًا من تقسيم طوائف المجتمع وذرع الفتن بين أهله، مدللاً على ما تشهده الساحة الإقليمية من نزاعات ومصير غامض لبلدان المنطقة كاليمن وسوريا والعراق.

0 تعليق