محاولة فاشلة لاغتيال الرئيس الفنزويلي

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

تبنّت مجموعة متمردة غير معروفة، مؤلفة من مدنيين وعسكريين، هجوماً استهدف مساء أمس محاولة اغتيال الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو بكراكاس، كما ذكرت في بيان نشر على الشبكات الاجتماعية.
وأعلنت حكومة فنزويلا أن مادورو نجا من هجوم بطائرات مسيّرة محمّلة بعبوات ناسفة انفجرت على مقربة منه بينما كان يلقي خطاباً خلال عرض عسكري، مشيرة إلى إصابة 7 جنود بجروح. وأعلن وزير الاتصالات خورخي رودريغيز، بعد الحادثة التي جرت بينما كان التلفزيون الرسمي ينقل كلمة مادورو ببث حي، أن «هذا هجوم ضد الرئيس نيكولاس مادورو».
وأعلنت المجموعة المتمردة في بيانها: «من المنافي للشرف العسكري أن نبقي في الحكم أولئك الذين لم يتناسوا الدستور فحسب؛ بل جعلوا أيضاً من الخدمة العامة وسيلة قذرة للإثراء». وجاء في البيان: «لا يمكن أن نسمح بأن يكون الشعب جائعاً، وألّا يكون للمرضى أدوية، وأن تفقد العملة قيمتها، وألّا يعود النظام التعليمي يعلّم شيئاً؛ بل يكتفي بتلقين الشيوعية». وتابع: «يا شعب فنزويلا، حتّى ينجح هذا الكفاح من أجل التحرر، من الضروري أن ننزل جميعاً إلى الشارع ولا نخرج منه». وأكد البيان الذي تلته مساء السبت صحافية قريبة من المعارضة تتمركز في الولايات المتحدة، عبر صفحتها على موقع يوتيوب، أن الهجوم يندرج ضمن «عملية الفينيق». واكتفت الصحافية المعارضة بشدة لحكومة فنزويلا الاشتراكية، بتلاوة النص، موضحة أنها تلقته من المجموعة المتمردة.
مادورو يتهم كولومبيا بالضلوع في العملية
واتهم مادورو، مساء السبت، رئيس كولومبيا بالوقوف وراء الهجوم، معلناً في كلمة تم بثها عبر التلفزيون والإذاعة: «لا شك لدي إطلاقاً في أن اسم خوان مانويل سانتوس خلف هذا الاعتداء». غير أن مصدراً في الرئاسة الكولومبية رفض السبت هذا الاتهام، معتبراً أنه «لا أساس له».
وقال المصدر الرفيع المستوى في الرئاسة الكولومبية طالباً عدم كشف اسمه، إن الاتهام «لا أساس له. الرئيس منهمك في عمادة حفيدته ثيليستي وليس في قلب حكومات أجنبية».

0 تعليق