مديحة يسري.. ظنت المسحراتي عفريت ونجت من الموت غرقًا في رمضان

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

مديحة يسري ظنت "المسحراتي" عفريت ونجت من الموت غرقًا في رمضان

 

في لقاء تليفزيوني نادر، ضمن برنامج "ذكريات رمضان"، الذي كانت تقدمه المذيعة سوزان حسن على التليفزيون المصري، تحدثت "سمراء النيل" الفنانة الراحلة مديحة يسري عن طقوسها في شهر رمضان، وأبرز الذكريات المرتبطة بالشهر الكريم، سواء في طفولتها أو بعد دخولها المجال الفني، وقيامها بتصوير بعض أعمالها في رمضان.

حكت مديحة عن خوفها في طفولتها من "المسحراتي"، الذي كانت تعتقد أنه ليس إنسان وإنما "عفريت"، وكلما سمعت صوته كانت تهرع إلى غرفة والدتها لترتمي في حضنها خوفًا منه، وحاولت والدتها إقناعها مرارًا وتكرارًا أنه إنسان وظيفته أن يوقظ النائم ليتناول طعام "السحور"، استعدادًا للصيام، لكن لم تفلح محاولات الأم، حتى جاءت ليلة عيد الفطر، وصعد الرجل ومعه "الطبلة" الخاصة به، ليأخذ العيدية، وحرصت الأم على أن تقابله طفلتها الصغيرة، وأن يردد أمامها ما اعتاد على قوله على مدار أيام الشهر الكريم، لتنتهي أسطورة المسحراتي المخيفة في عقل الطفلة.

وشددت مديحة على أن لرمضان مذاق خاص بالنسبة لها، ولفتت إلى أنها اعتادت على السفر لأداء العمرة قبل رمضان بأسبوع، لأنها لا تحب الزحام، وكانت تختم القرآن هناك، أما على مدار أيام شهر رمضان، فكان من بين طقوسها، الاستيقاظ في تمام الساعة العاشرة صباحًا، تقضي مشاويرها المهمة من الساعة 11 صباحًا حتى الثالثة عصرًا، لتعود لبيتها وتجلس لقراءة القرآن الكريم، ثم تتناول الإفطار مع أصدقائها في بيتها أو بيت أحدهم، وحتى موعد السحور تتابع برامج التليفزيون، وأثنت على فوازير الفنانة نيللي، ثم تعود لقراءة القرآن من الساعة الواحدة صباحًا حتى آذان الفجر.

وأشارت إلى حرصها على زيارة أقاربها، كما كانت تتلقى اتصالات هاتفية من عدد كبير من الفنانات ممن ينادونها "مامي مديحة"، ومن بينهم الفنانة الكبيرة نجلاء فتحي، مضيفة "سعيدة جدا باللقب ده، زي الله يرحمه عبدالحليم حافظ من يوم فيلم الخطايا كان يقولي ماما مديحة وده لقب بعتز بيه جدا".

وعن ذكرياتها مع العمل أثناء رمضان، قالت "كنت أصوّر فيلم (أرض الأحلام) مع الفنان فريد شوقي والفنان عماد حمدي، وهو فيلم فيلم سكووب ألوان، كنت جايبة عدسة سكووب من فرنسا مخصوص وكان التصوير في أسوان وفي شهر أغسطس، أهل أسوان كانوا بيقولولنا مش ممكن تصوموا، أتذكر أن أنا وعبدالوارث عسر وكمال الشيخ ووداد حمدي استمرينا في الصيام لآخر الشهر"، متابعة "وفي يوم وقعت رجل الكاميرا في النيل وكان لازم عدسة الكاميرا تتنضف ونزل المصور إلى القاهرة، واتضايقوا أوي عشان الفيلم من إنتاجي وهتحمل مصاريف زيادة، قلتلهم ربنا أراد إننا نصوم ونقعد نصوّر، وبلاش الشدة في الشغل من ستة الصبح، كانت ذكرى جميلة".

ولفتت إلى أنها تعرضت لموقف آخر أثناء تصوير نفس الفيلم وقت الصيام، إذ تضمن الفيلم مشهد يطاردها فيه الفنان فريد شوقي، واقتضى أن تركب "لانش" تم إخفاء قائده بوسادات حتى لا يظهر في التصوير، ليعتقد الجمهور أنها من تقود "اللانش"، وفجأة وجدت قائد "اللانش" يقول "إحنا داخلين على دوامة"، فأخذت تردد "يارب أنا صايمة يارب"، مضيفة "الحمد لله ربنا أنقذني كنت داخلة على صخرة".

وتحدثت عن فيملها "خائفة من شيء ما"، قائلة "أول فيلم عملته بعد عودتي من اعتزال 8 سنوات، وكان في رمضان مع المخرج الصديق يحيى العلمي، وفوجئت بهم عاملين إفطار كبير وتورتة كبيرة بيحيوني إني رجعت للكاميرا تاني، وكان معايا القدير عماد حمدي، وبكيت".

كذلك صوّرت مديحة مسلسل "الباقي من الزمن ساعة" في شهر رمضان، وتم عرضه في رمضان الذي تلاه، وعنه قالت "بعتز بيه وكنا أسرة واحدة ودايما مع بعض، وكان مع المخرج هاني لاشين"، كما صوّرت عدد من مشاهد فيلم "أيوب" مع الفنان عمر الشريف، في شهر رمضان، وكانت تتبارى هي والشريف في الوصول مبكرًا إلى اللوكيشن، ثم يجلسان لمذاكرة المشهد.

جدير بالذكر أن الفنانة مديحة يسري توفيت قبل يومين بعد صراع مع المرض، عن عمر 96 عامًا، وشُيع جثمانها من مسجد السيدة نفيسة، في حضور عدد كبير من نجوم الفن، منهم "نجلاء فتحي، سمير صبري، دلال عبدالعزيز، رجاء الجداوي، أشرف زكي، ليلى علوي، يسرا".
هذا الخبر منقول من : مصراوى

0 تعليق