وزير الزراعة: مصر حققت نجاحًا في مكافحة «التصحر»

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

أكد الدكتور عزالدين أبوستيت، وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، على اهتمام الدولة بتعظيم الاستفادة من الإمكانيات بالبحث العلمي، لتأكيد استخدام مستدام للموارد الطبيعية القومية وبما يحقق حاضرًا مشرقًا لكل المصريين، وغدًا أكثر إشراقًا للأجيال القادمة.

وقال «أبوستيت» في كلمته خلال الاحتفالية، التي نظمها مركز بحوث الصحراء باليوم العالمى لمكافحة التصحر تحت شعار «الأرض قيمة حقيقية.. استثمرها»، السبت، إن الوزارة قامت بتكليف مركز بحوث الصحراء كنقطة اتصال وطنيه لاتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر ليحمل أمانة تمثيل مصر في هذه الاتفاقية، وتحقيق إنجازات مكنت مصر من تقلد مكانه مرموقة بين دول العالم في هذا المجال،مشيرًا إلى أن التغيرات المناخية ومخاطرها السلبية تستوجب تنفيذ برامج للتأقلم معها والحد من مخاطرها على زيادة معدلات التصحر في مصر، مشددًا على أن مصر لديها برنامج طموح للحد من التصحر بمختلف أشكالها وخاصة ارتفاع معدلات الملوحة في التربة وانخفاض إنتاجية بعض المحاصيل المتأثرة بهذه العناصر من خلال برامج تستهدف تحسين إنتاجية المحاصيل المتأثرة بالملوحة.

وأوضح وزير الزراعة أن «مصر من أوائل الدول، التي اهتمت بشكل خاص بمشكلتي الجفاف والتصحر منذ فجر التاريخ منذ سيدنا يوسف عليه السلام ومرورا بإنشاء اكبر شبكة للري بإفريقيا في عهد أسرة محمد على، ثم إنشاء معهد فؤاد الأول الصحارى المصرية، والذي أصبح بعد ذلك مركز بحوث الصحراء ليعكس مدى اهتمام القيادة السياسية بقضية الصحراء والتصحر، مشددا على مواصلة تنفيذ خطة واقعية تهتم بدور البحث العلمي في حل إشكالية ظاهرة التصحر سواء من خلال الخبرات المحلية أو الخبرات الدولية في هذا المجال».

وأشار «أبوستيت» إلى أن «مصر حققت نجاحات في إدارة ملف التصحر وفقا للرؤية المصرية، المرتبطة بالظروف الدولية المتعلقة بارتفاع معدلات ظاهرة التصحر عالميًا»، موضحًا أن من أهم الإنجازات في هذا الملف تتمثل في عقد 12اجتماع للجنة العلمية التابعة للجنة التنسيقية الوطنية العليا لمكافحة التصحر مما كان له أكبر الأثر في نجاح خمسة مهمات دولية على المستوى الإداري الرفيع».

0 تعليق