واشنطن تضع شروطًا أمام روسيا للمشاركة في إعمار سوريا

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

كشفت مذكرة للحكومة الأمريكية أن إدراة الرئيس ترامب وضعت شروطًا أمام روسياللمشاركة في إعمار سوريا.

وجاء في المذكرة التي قالت "رويترز" إنها اطلعت عليها، أن روسيا استخدمت قناة اتصال مع القيادة العسكرية الأمريكية لتقترح التعاون في إعادة إعمار سوريا وإعادة اللاجئين إلى البلاد.

وتشير المذكرة إلى أن الاقتراح أرسله في 19 تموز/ يوليو فاليري جيراسيموف رئيس الأركان العامة للجيش الروسي إلى الجنرال الأمريكي جوزيف دنفورد رئيس هيئة الأركان الأمريكية المشتركة. 

ولقيت الخطة الروسية، التي لم يجر الكشف عنها من قبل، استقبالاً فاترًا في واشنطن، حيث قالت المذكرة إن السياسة الأمريكية يمكن أن تدعم مثل هذه الجهود فقط إذا تم التوصل إلى حل سياسي لإنهاء الحرب السورية المستمرة منذ سبع سنوات، بما في ذلك إجراء انتخابات تحت إشراف الأمم المتحدة.

وأشارت المذكرة، إلى أن "الاقتراح الروسي يقول إن النظام السوري يفتقر إلى المعدات والوقود والمواد الأخرى والتمويل اللازم لإعادة بناء البلاد من أجل استيعاب عودة اللاجئين"، مضيفة أن الاقتراح يتعلق بالمناطق الخاضعة لسيطرة الحكومة السورية فحسب.

وشدد الجانب الأمريكي في المذكرة على أن "الولايات المتحدة لن تساند عودة اللاجئين إلا إذا كانت آمنة وطوعية وبكرامة"، كما تشترط واشنطن للمساعدة في إعادة الإعمار أن يكون ذلك جزءًا من عملية انتقال سياسي في سوريا، وتلقي باللوم على بشار الأسد لما حل ببلاده من دمار. 

وأضافت المذكرة الأمريكية أن الخطاب الروسي يقترح أيضًا أن تشكل الولايات المتحدة وروسيا مجموعة مشتركة لتمويل تجديد البنية التحتية في سوريا.

وفي وقت سابق، ذكر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن واشنطن تتعامل بتحفظ مع مسألة المشاركة في إعادة إعمار سوريا لتوفير الظروف المناسبة لعودة اللاجئين، وتربط مشاركتها بالانتهاء من عملية الانتقال السياسي.

وقال "لافروف" في ختام اجتماع "روسيا-آسيان" الخميس، إن واشنطن وبروكسل مستعدتان حاليا فقط لتقديم المساعدات الإنسانية لسوريا، على أن تشاركا في إعادة الإعمار بعد الانتهاء من عملية الانتقال السياسي في هذا البلد.

0 تعليق