وزير إسرائيلي يحدد السياسة الفعالة لإسقاط نظام الملالي

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

دعا وزير إسرائيلي بارز إلى انتهاج سياسة متشددة مع إيران تماثل تلك التي اتبعتها الولايات المتحدة مع كوريا الشمالية.

وأوضح "يسرائيل كاتز" وزير الاستخبارات الإسرائيلي في مقابلة مع وكالة "بلومبرج" الأمريكية ـ ترجمتها "عاجل" ـ أنه إذا تخلت كوريا الشمالية عن أسلحتها النووية، فإن الفضل يرجع للرئيس دونالد ترامب؛ بسبب خطابه القوي والعقوبات المتزايدة، لافتًا إلى أن سياسة مماثلة ستكسر شوكة إيران.

وتابع كاتز "إيران أكثر قابلية لهذا الضغط من كوريا الشمالية؛ لأنه ليس لديها أسلحة نووية بعد، بينما الشعب مخدوع بدرجة أقل من قِبَل قادته، ولن يوافق بشكل سلبي على عقوبات أشد صرامة".

وأضاف "إذا حدث ذلك في كوريا الشمالية، فهذا دليل على أن هذه الطريقة تنجح، وستنجح مع إيران. سواء تم تثبيت الاتفاق النووي أو تم إلغاؤه، فمثل هذه السياسة يمكن أن تؤدي إلى سقوط النظام. لقد حان الوقت كي نكون صارمين جدًّا ضد إيران".

وكان كاتز (62 عامًا) وهو عضو في مجلس الوزراء الأمني الإسرائيلي يروج لنفسه كخليفة محتمل لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، ينتقد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون؛ بسبب محاولته الأسبوع الماضي إقناع ترامب بالبقاء في الاتفاق النووي الإيراني.

وكان ماكرون وقادة أوروبيون آخرون قد وعدوا بإضافات للاتفاقية من شأنها معالجة المخاوف الأمريكية بشأن قضايا من بينها برنامج الصواريخ البالستية الإيرانية وتدخلاتها الإقليمية. ويهدد ترامب بالانسحاب من الصفقة في 12 مايو إذا لم يتم الاتفاق على تلك الإصلاحات.

وفي حين أن العديد من المحللين - بما في ذلك داخل المؤسسة الأمنية الإسرائيلية - يقولون إن مثل هذه الخطوة ستحول إيران إلى عدو خطير، وتوجه رسالة إلى كوريا الشمالية مفادها أنه لا يمكن الاعتماد على الولايات المتحدة للحفاظ على كلمتها، إلا أن كاتز يرى الأمور بشكل مختلف.

وقال الوزير الإسرائيلي "الحكومة الإيرانية ضعيفة واقتصادها مضطرب للغاية، مما يجعل خياراتها قليلة إذا كانت الولايات المتحدة ستقوم بتصعيد الضغوط"، موضحًا أن الإيرانيين ليسوا مستعدين للجوع مثل مواطني كوريا الشمالية.

0 تعليق