مخاوف من أعمال عنف قبل تظاهرة لليمين المتطرف في الولايات المتحدة

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

تتظاهر مجموعات من اليمين المتطرف الأمريكي، اليوم، في مدينة بورتلاند في ولاية اوريجون، في أجواء متوترة بعد عام من العنف الدامي الذي شهدته مدينة شارلوتسفيل، ما دفع الشرطة إلى الطلب من المتظاهرين عدم حمل أسلحتهم.

وتتظاهر منظمتان هما "باتريوت براير" و"براود بويز" تأييدا لجوي جيبسون، وهو من مجموعة يمينية متطرفة ترشح إلى مجلس الشيوخ الأمريكي في ولاية واشنطن المجاورة لأوريجون بدعم من الجمهوريين.

وسبق أن نظمت المجموعتان تظاهرة في بورتلاند في يونيو، لكن الشرطة أوقفتها بعد اصابة عدد كبير من الاشخاص في مواجهات بين المتظاهرين ومناهضين لهم.

وتخشى العديد من المنظمات اليسارية خطر اندلاع عنف السبت.

وسبق ان حذرت الشرطة من انها لن تجيز حمل الاسلحة خلال التجمع في احدى حدائق المدينة.

وقالت اربعون جمعية تقدمية في بيان ان "مزيج الكراهية والعنف في شوارع بورتلاند يشكل تهديدا جديا لامن مجتمعنا وخصوصا للسكان الملونين والنساء".

وستجري السبت ايضا تظاهرة ضد الفاشية. وقال منظموها عبر موقع فيسبوك انهم "قد يضطرون الى استخدام القوة لحماية مجتمعنا من آفة العنف الذي يمارسه اليمين".

وقال رئيس بلدية بورتلاند الديموقراطي تيد ويلر في بيان أن "اعلان اشخاص نيتهم اللجوء الى العنف هو امر مقلق للغاية".

0 تعليق