احتجاج درزي الليلة على قانون "يهودية إسرائيل" في ميدان رابين

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

تنظم الطائفة الدرزية، مساء اليوم، اعتصاماً في ميدان رابين في تل أبيب بالأراضي المحتلة احتجاجاً على قانون القومية الذي أقره الكنيست مؤخرا، وذلك بعد فشل الحوار الذي جمع رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، بوجهاء الطائفة الدرزية نهاية الأسبوع الماضي، والذي انفض بعد دقيقتين من بدايته.

وبحسب قانون القومية، فإن الدروز ورغم انخراط غالبيتهم في المؤسسة العسكرية والأمنية الإسرائيلية منذ ستين عاما، يعتبرون مواطنين درجة ثانية لدى الاحتلال.

احتجاجات الطائفة الدرزية تندرج ضمن احتجاجات يتوقع أن تشمل كل العرب في الأراضي المحتلة في حال أصر الاحتلال على اعتماد قانون القومية بنصه الحالي، حسبما أفاد موقع قناة العربية اليوم.

ويقضي "قانون القومية" الذي أقره الكنيست (البرلمان) الإسرائيلي بأن تلجأ المحكمة العليا إلى تفسير كل قوانين الكنيست حسب تعريف إسرائيل كدولة يهودية.

ويستدل من مسودة القانون أنه يشمل سلسلة من البنود التي تعتبر إسرائيل دولة قومية لليهود.

ويحدد البند الأول أن "إسرائيل هي البيت القومي للشعب اليهودي، وفيها يحقق طموحات الاستقلال الذاتي حسب ميراثه الثقافي والتاريخي"، وفق القانون. ومن ثم يحدد القانون أن "حق تطبيق تقرير المصير القومي في دولة إسرائيل يخص الشعب اليهودي"، وأن "أرض إسرائيل هي الموطن التاريخي للشعب اليهودي ومكان تأسيس دولة إسرائيل".

ويحدد البند الذي يلخص هذه المجموعة من البنود أن "ما جاء في هذا القانون الأساس أو في كل قانون آخر يتم تفسيره، حسب ما هو موضح في هذا البند". وبذلك يمنح القانون أولوية للطابع اليهودي لإسرائيل في قرارات المحكمة العليا.

0 تعليق