مسؤولون عراقيون: على إيران وقف تدخلاتها في شؤوننا

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

إلهام الجواهري

على خلفية التقارير التي كشفت خلال الأيام الماضية، عن دور جديد-قديم لإيران في العراق، انتقد عدد من المسؤولين العراقيين التدخل الإيراني في شؤون العراق السياسية وغيرها، والآثار المترتبة على ذلك.

رعد الدهلكي القيادي في ائتلاف الوطنية بزعامة إياد علاوي أكد أن المواطن العراقي، شيعيا كان أم سنيا أم كرديا، مستاء من دور إيران التي قال إنها تسببت "بضغوطها في إضعاف مؤسسات الدولة"، لأن طهران تسعى فقط "إلى دعم مصالحها على حساب مصلحة العراق".

القيادي في حركة غوران التغيير هوشيار عبد الله أكد أيضا استياء المواطن العراقي في إقليم كردستان والمحافظات الأخرى من التدخل الإيراني، لكنه قال "إن الأحزاب تهتم لمصالحها الحزبية والسياسية ولا تعير اهتماما لرأي الشارع العراقي".

إلا أن حبيب الطرفي عضو تيار الحكمة بزعامة عمار الحكيم، نفى وجود استياء في الشارع العراقي من دور إيران، وقال إن ذلك "مصطنع إعلاميا" لكنه رفض في الوقت ذاته "أن يكون العراق ساحة للصراع بين واشنطن وطهران".

النائب السابق عن محافظة الأنبار حامد المطلك أكد أن الشعب العراقي بكل مكوناته "ضاق ذرعا من تدخل إيران في شؤون العراق الداخلية"، وأن الشارع العراقي بين ذلك "من خلال التظاهرات التي خرجت مؤخرا في الوسط والجنوب".

أما النائب عن الحزب الديمقراطي الكردستاني فرست صوفي فقد انتقد التدخلات الإيرانية بشؤون العراق، وطالب الدول الإقليمية كافة وخاصة إيران، بعدم التدخل، "لأن تدخلاتها تؤدي إلى مشاكل كثيرة في العراق".

وكانت وكالة "رويترز" قد أفادت الجمعة بأن إيران زودت جهات شيعية تقاتل بالوكالة عنها في العراق بصواريخ باليستية، وأنها تطور قدرتها على بناء المزيد من الصواريخ هناك لردع الهجمات المحتملة على مصالحها في الشرق الأوسط ولضرب خصومها في المنطقة.

فيما قالت صحيفة وول ستريت جورنال الخميس إن المشرعين الأميركيين ومسؤولي إدارة الرئيس دونالد ترمب يبحثون ما إذا كان ينبغي أن يتم تصنيف قيس الخزعلي زعيم عصائب أهل الحق ومجموعته المسلحة، التي حصلت على خمسة عشر مقعدا نيابيا في الانتخابات العراقية الأخيرة، ضمن الكيانات الإرهابية.

0 تعليق